ليس رداً ولكن. دعوها تتقدم – تشخيص للوطن العربي

#دعوها_تتقدم
بالفعل ارهقنا الجهل الذي وصلنا له…
وارهقنا التخلف الذي حل بنا…
وارهقنا الظلم والذل…
ولكني لا أجد من الإنصاف ان نقوم بعد هذا التاريخ كله ان نمدح دول الغرب لدرجة ان نشيطن أوطاننا…بالطبع لا ننكر تقدمها ولا ننكر تخلفنا…لا ننكر أننا نحتاج لعقود كي نلحق بالركب…هذا إن انتظرنا الركب أساساً!؟
ما الأسباب؟ ولماذا نحن؟ وهل من المعقول أننا لن نقف على قدمنا مرة أخرى؟
تركنا كل أسباب جهلنا وضعفنا وتخلفنا لنبحث في مواضيع كان آخرها “هل تسافر المرأة لوحدها”…لست من المؤيدين لما قيل ولست أيضاً من المعارضين ولست واقفاً على الحياد ولكنني ارتأيت ان احتفظ بفكري لنفسي وأن ارد على هذا وذاك بسؤال لطالما دار في ذهني وهو ؛ لماذا لا نكون نحن؟
لماذا لا نعكس إتجاه الهجرة؟…لماذا لا نقرأ الكتب وعلى رأسها القرآن؟…لماذا لا نساهم في تقدم أوطاننا ونهضتها؟…لماذا لا نقول للجهل لا؟ وللتخلف سحقا؟ وللظلم بئسا وهلاكا؟
لماذا لا نثور على الذين ارهقوا أوطاننا؟…لماذا لا نتكاتف لنكون كالبنيان المرصوص؟…لماذا لا نثور على منظومات التعليم التي جرت الى الجهل اكثر من العلم؟…
وعلى صعيد اللوم الآخر….لماذا لا يستثمر صاحب الأموال أمواله في تشجيع المبدعين من ابناء جلدتنا…لماذا نصدرهم الى الخارج؟…لماذا نقتل الطموح الذي بداخلهم؟ لماذا لا نعيد أمجاد الأندلس بعلمنا؟ ولماذا لا تسخر دولنا جزءاً من ميزانياتها لنهضة العلم والالتحاق بركب المعرفة بل وتعديها؟…لماذا نركز على قضايا لا ترى بالعين المجردة وبلادنا بدلاً من تقدمها بل وحتى من تراجعها…تنتقص اليوم من أطرافها؟!
نحن بحاجة ماسة للعلم غي بلادنا…نحن بحاجة ان نسخر كل ما اوتينا من قوة لطمس جهلنا وتبديل واقعنا وجعل بلادنا في مقدمة الأمم بل وجعلها مرجعاً لكل العلماء والباحثين….
#دعوها_تتقدم…
بتقدمها أساساً لن نحتاج لسفر ولن نحتاج لصراعات على قضايانا البسيطة…وفي كل محافلي كما هنا لا اغفل عن ذكر تركيا تلك البلد التي بمهارة من حكمها وبوعي من شعبه استطاعت في عشر سنوات ان تكون رائدة في كافة المجالات…ان تصنع وتصدر بدلاً من ان تستورد…وان يكون فائضا بالمال بدلاً من العجز…استطاعت ان تتقدم على كافة الصعد…ألسنا اجدر بمثل هذه التجارب أتسائل؟

لست كاتباً ولا أعرف بالنسبة لغيري ان اركب الحرف ولم اسخر أبجديتي لتحقير احد او النيل منه لكنني أكاد اجزم ان مشاكلنا المحورية أساس كل مشاكلنا الثانوية واننا بحاجة لمعركة وعي اكثر من معركة السلاح وأننا بحاجة ان نعيد لاوطاننا امجادها وان نبني من الماضي وتجارب الحاضر اجمل مستقبل بل وابهى صورة في تاريخ أمتنا…بحاجة الى العودة الى ديننا الحنيف الذي فيه صلاح دنيانا واخرتنا…بحاجة الى الف ثورة علمية عملية والف أخرى ضد الظلم والعثرات التي ستقف أمام تقدمنا ورقينا…
#دعوها_تتقدم…
ولا يكون تقدمها الى بالعلم والمعرفة وبأبعد الوسائل واقصاها…
ان حضارة الأندلس التي استمرت قرونا من الزمن إبان حكم المسلمين كانت من اجمل الحضارات واعرقها حتى وان علماء الغرب أنفسهم إلى الآن يثنون عليها…. ولم لا تعاد؟ السنا أجدر بأن نكون بالطليعة وان نتقدم في كافة المستويات وان نساهم في اعمار الأرض…بالتأكيد نعم والف نعم…
واثق بقدوم ذلك الصباح المشرق من بعيد…ها وقد لاحت شمسه…
ولكننا حتماً بحاجة الى مزيد من العمل والجهد لتكون بلادنا في مقدمة الأمم كما شاء ربنا ونبينا…وكما وصفنا خالقنا “كنتم خير امة اخرجت للناس”

كاتب الموضوع : عبدالله رزق

******

اذا كانت لديك الرغبة انت ايضا بالنشر على موقع سومر اونلاين مجانا .. لمعرفة التفاصيل الرجاء الدخول الى الرابط التالي
http://www.sumeronline.com/free-post/

Follow & Share
facebook فيسبوك انستغرام instagram twitter تويتر جوجل بلس google plus يوتيوب youtube




ابحث عن ما تريد
SumerOnline
اخر المنشورات
سومر اونلاين